نصائح و معلومات صحية

المعدل الطبيعي لفيتامين د

اسراء حسين

تم كتابة هذا المقال بواسطة اسراء حسين و تمت مراجعته بواسطة فريق صحتك تهمنا الطبي.

المعدل الطبيعي لفيتامين د الذي يتساءل عنه العديد من الأشخاص ، حيث أنه في حالة نقص النسبة عن المعدل الطبيعي لها يُمكن أن يُصاب الشخص بعدد من الأمراض، ويُشعره بأنه غير قادر على ممارسة حياته بشكل طبيعي، ويتسبب في الشعور بالوهن والتعب الغير مبرر على الأطلاق.

المعدل الطبيعي لفيتامين د

المعدل الطبيعي لفيتامين د صرحت بعض الأبحاث والدراسات أن المعدل الطبيعي لفيتامين د هو 20 نانو غراما/ ملليلتر، وفي حالة النقص عن تلك النسبة يتعرض الشخص إلى نقص حاد، أما إذا زادت النسبة عن 20 أو أكثر يكون نسبة طبيعية للغاية.

كما أن نسبة فيتامين د لدى الرجال والنساء تتراوح بين 30 – 60 نانو غراما/ ملليلتر وفي حالة النقصان عن الحد الادنى للمعدل يتعرض الشخص إلى نقص حاد ولا بد من الحصول على علاج، أما إذا زادت النسبة عنها فتلك في الحدود الطبيعية لها ولا يحتاج إلى علاج.

أدوية ذات صلة:

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

بعد أن تعرفنا على المعدل الطبيعي لفيتامين د، في بعض الحالات يُمكن أن يُنقص الفيتامين عن المعدل الطبيعي له، وذلك يرجع لعدد من الأسباب، وهى:

إقرأ أيضا:ديرما رولر للوجه والشعر الفوائد والاضرار والاستخدام
  • عدم اتباع نظام غذائي مناسب، أو تناول أطعمة لا تحتوي على القيمة أو العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الشخص.
  • عدم التعرض إلى أشعة الشمس بفترة كافية، حيث أن الشمس تُعتبر واحدة من أهم مصادر أو المصدر الأساسي للحصول على فيتامين د.
  • إذا كان المريض يُعاني من السمنة أو زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي، فبذلك يُمكن أن تقل نسبة فيتامين د ويتعرض الشخص للعديد من الأمراض.
  • في بعض الحالات يُمكن أن يكون أصحاب البشرة الداكنة أن يكونوا أكثر عرض لنقص نسبة فيتامين د في الجسم، وذلك بسبب نقص صبغة الميلانين التي توجد في الجلد والمسؤولة عن إنتاج فيتامين د.
  • أن يكون الشخص مُصاب ببعض أمراض الجهاز الهضمي أو الاضطرابات المعوية، وبالتالي يحتاج إلى نظام غذائي صحي.
  • إذا كان الشخص مُصاب باعتلال في الكبد أو الكلى والتي تُقلل من الإنزيم المسؤول عن إنتاج فيتامين د في الجسم وأنه غير كاف وخامل أيضًا.
  • قام المريض بإجراء عملية لإنقاص الوزن، وذلك يؤدي إلى فقدان كمية عدد من العناصر المفيدة ومن أهما فيتامين د.
  • التدخين، لا يُسبب نقص فيتامين د فقط، بل يقوم بالتعرض للعديد من المشكلات الأخرى التي تؤدي إلى الوفاة.
  • تناول بعض الأطعمة التي تُستخدم في خفض الكوليسترول لأنها تقوم بامتصاص فيتامين د وتنقص نسبته عن المعدل الطبيعي.

أعراض نقص فيتامين د

بعدما ذكرنا المعدل الطبيعي لفيتامين د، ففي حالة تعرض الشخص إلى نقص فيتامين د، يُمكن الاستدلال عليها من خلال بعض الأعراض، وهى:

إقرأ أيضا:فطريات القطط وكيف يمكن أن تصيب الإنسان
  • تساقط الشعر وعدم نضار البشرة وبهتانها.
  • ضعف النمو والشعور بالضعف والوهن.
  • عدم القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • الشعور بآلام في الجسم بأكمله خاصة في العظام والظهر لأن فيتامين د يلعب دورًا هامًا في امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • التعب والإرهاق الشديد وزوال الطاقة وعدم قدرة الشخص على ممارسة حياته أو العمل بشكل طبيعي.
  • بطئ التئام الجروح، وذلك لأن فيتامين د يُساعد في زيادة إنتاج المركبات الضرورية المسؤولة عن التئام الجروح بشكل سريع وتكون جلد جديد.
  • هشاشة العظام، وذلك لأن فيتامين د يُساعد في زيادة تركيز الكالسيوم في الجسم ففي حالة نقص فيتامين د تقل نسبة الكالسيوم ويزيد من الشعور بوجع العظام.
  • الاضطرابات النفسية التي يُمكن أن تصل إلى الاكتئاب والانفصام وتزيد من حدة انفعال الشخص مع الآخرين.
  • اضطرابات المعدة وعدم القدرة على تناول الطعام بشكل صحي أو طبيعي، وذلك لأن فيتامين د يُحافظ على سلامة الحاجز الهضمي.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د

استكمالًا للحديث عن المعدل الطبيعي لفيتامين د، فهناك بعض الحالات أو الأشخاص الذين يكونون هم أكثر عرضة لنقص فيتامين د، وهم:

  • كبار السن، في حالة عدم تعرضهم للشمس لفترة طويلة.
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحة المجازة المعدية.
  • المُصابون بالسمنة سواء العادية أو المفرطة.
  • الذين يُعانون من اعتلال في الكبد أو الكلى.
  • الأشخاص الذين لديهم فرط في جارات الغدة الدرقية.
  • الذين يُعانون من هشاشة العظام يُمكن أن يزيد نقص فيتامين د من الهشاشة لديهم.
  • المُصابون بورم في الغدد الليمفاوية.
  • الذين يُعانون من داء الساركويد، السل، الاورام خاصة الخبيثة منها.
  • من يقومون بتناول الأدوية التي تتعارض مع امتصاص فيتامين د في الجسم مثل مضادات الفطريات، الإيدز، فيروس العوز المناعي البشري، الكوليسترامين والكورتيكوستيرويدات القشرية.

الحاجة اليومية من فيتامين د

تختلف نسبة فيتامين د اليومية التي يحتاجها الإنسان تبعًا لعمره، لذلك سنتعرف على المعدل الطبيعي لفيتامين د والحاجة اليومية منه من خلال النقاط التالية:

إقرأ أيضا:طرق علاج القمل بالادوية والوصفات الطبيعية
  • الأطفال منذ الولادة حتى عمر عام : المعدل الطبيعي لفيتامين د كمية تتراوح بين 10 – 400 ميكروجرام.
  • الأطفال من عمر عام حتى 13 سنة: 15 – 600 ميكروجرام.
  • المراهقون من 14 – 18 سنة: 15 – 600 ميكروجرام.
  • البالغون من 19 حتى 70 سنة: 15 – 600 وحدة دولية.
  • البالغون فوق 70 سنة: 20 – 800 وحدة دولية.
  • النساء الحوامل والمرضعات: يحتاجون ما يُقارب نحو 15 ميكروغرام أو 600 وحدة دولية.

كيفية علاج نقص فيتامين د

بعدما استعرضنا المعدل الطبيعي لفيتامين د ففي حالة التأكد من أن المريض يُعاني من نقص فيتامين د، يجب اتباع النصائح التالي حتى يتم علاجه، وهى:

أولًا: الطعام

يجب تناول الاطعمة التي تحتوي على فيتامين د مثل الأسماك، صفار البض، لحم البقر، الجبن السويسري، منتجات الألبان، السلمون والسردين.

ثانيًا: ممارسة الرياضة

حيث أن الرياضة يوميًا والاستمرار عليها تُساعد في ضخ وتجدد الدم مما يُسبب في زيادة كمية الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم.

ثالثًا: اتباع حمية غذائية مناسبة

يجب على الشخص القيام باتباع نظام غذائي مناسب يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها خاصة فيتامين د بنسبة كبيرة، والابتعاد عن الأطعمة السريعة التي تزيد من نسبة الكوليسترول والكربوهيدرات في الجسم.

رابعًا: التعرض للشمس

إن التعرض للشمس أطول فترة ممكنة حيث أنها تُعتبر المصدر الأول والرئيسي لفيتامين د ويجب التعرض إليها في فترة الظهيرة أو الغروب لأن ذلك الوقت يتركز به فيتامين د في الجسم بكمية كبيرة.

خامسًا: تناول المكملات الغذائية والأدوية

في حالة كانت نسبة فيتامين د قليلة للغاية يجب إدخال المكملات الغذائية أو الأدوية التي تحتوي على نسبة فيتامين د كعامل مساعد لزيادة نسبة الفيتامين في الجسم، ولكن لا يتم تناولها من تلقاء نفسك ويجب استشارة الطبيب قبل الحصول عليها.

 

توصلنا لنهاية مقالنا وتعرفنا على المعدل الطبيعي لفيتامين د، يُعد فيتامين د واحدًا من أهم الفيتامينات التي يقوم الجسم بإنتاجها وهى مسؤول عن العديد من العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم، وفي حالة نقص نسبة الفيتامين عن المعدل الطبيعي يتعرض الشخص إلى مُشكلات وأمراض كثيرة.

الأسئلة الشائعة حول المعدل الطبيعي لفيتامين د

ما هو افضل وقت لتناول فيتامين د؟

صباحًا أو ظهرًا أو ليلًا من أفضل الأوقات الذي يقوم الجسم بالاستجابة لها وامتصاصها بنسبة كبيرة.

كم من الوقت يحتاج فيتامين د ليرتفع؟

مدة تتراوح بين شهرين إلى 3 شهور على الأقل حتى يتم رفع نسبة فيتامين د بشكل مناسب.

كيف اعرف ان فيتامين د ارتفع؟

من خلال الفحوصات الطبية، بالإضافة إلى فحص الدم ومتابعة نسب بعض العناصر الأخرى مثل الفوسفور، الكالسيوم وتحليل البول لمعرفة نسبتها بالتحديد.

كم مدة الجلوس في الشمس فيتامين د؟

ألا تقل النسبة عن 10 دقائق يوميًا حتى يتم الحصول على النسبة المُحددة للإنسان من خلالها.

هل يحتوي التمر على فيتامين د؟

نعم، لأنه يحتوي على نسبة من فيتامين د بالإضافة إلى نسبة من العناصر الأخرى مثل: البوتاسيوم، الكالسيوم والألياف أيضًا.

هل اخذ حبوب فيتامين د لها اضرار؟

لا، ولكن يجب الحرص على تناولها لمدة مُحددة من قبل الطبيب وألا تزيد عنها حتى لا يرتفع نسبة فيتامين د عن المعدل الطبيعي.

هل تناول حبوب فيتامين د يزيد الوزن؟

لا، ليس له علاقة بزيادة أو نقصان الوزن على الاطلاق.

المصادر

موقع: ods.od.nih.gov

موقع: webmd

عن الكاتب

صيدلانية محترفة فى كتابة المحتوى الطبي ، اعشق كتابة المحتوى وفقا لاحدث الدراسات العلمية . مقالاتي دائما ما تبدوا واضحة للمستخدم البسيط بدون تعقيد .

السابق
ابرة البروفايلو لتجديد الشباب وإنتاج الكولاجين
التالي
أعراض نقص فيتامين د النفسية

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.