نصائح و معلومات صحية

سقوط حشوة الأسنان: أسبابه، عواقبه، وكيفية التعامل معه

كوتش ابراهيم عبد الهادى

تم كتابة هذا المقال بواسطة كوتش ابراهيم عبد الهادى و تمت مراجعته بواسطة فريق صحتك تهمنا الطبي.

حشوات الأسنان تُعد إجراءً أساسيًا في مجال طب الأسنان لعلاج التسوس ومن ثم استعادة وظيفة الأسنان المتضررة. التسوس مشكلة شائعة على مستوى عالمي ويمكن أن يلحق ضررًا بالأسنان مما يؤدي إلى الألم الشديد. حشوات الأسنان تشكل جزءًا أساسيًا من استراتيجية علاج التسوس، حيث تهدف إلى إصلاح الأسنان المتضررة ومنع تفاقم المشكلة.

قد يواجه الكثيرون مشكلة سقوط حشوة الأسنان في وقت ما من حياتهم. يعتبر ذلك من المشكلات المزعجة والتي تحتاج إلى تدخل سريع لتجنب تفاقم الوضع. في هذا المقال، سنتناول أسباب سقوط حشوة الأسنان، عواقبه المحتملة، وكيفية التعامل مع هذه الحالة.

سقوط حشوة الأسنان

حشو الأسنان 

مبدأ الحشوات يتلخص في استخدام مواد خاصة لملء الفجوات والثغرات التي تنجم عن إزالة التسوس من الأسنان. تُعتبر الحشوات إجراءً حافظًا يهدف إلى الحفاظ على وظيفة الأسنان الطبيعية وتحسين مظهرها.

هناك مجموعة متنوعة من المواد المستخدمة في الحشوات السنية، بما في ذلك الذهب والبورسلين والكمبوزيت والأملغم (المصنوع من مزيج الزئبق والفضة والنحاس والقصدير والزنك).

إقرأ أيضا:علاج خشونة الركبة بدون جراحة

بشكل عام، تُستخدم حشوات الأسنان لعلاج تسوس الأسنان والحفاظ على بنيتها، ولإصلاح الكسور والتشققات. بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم لتحسين مظهر الأسنان ومعالجة التصبغات وسد الفراغات.

متى يتم حشو الأسنان ؟ 

اختيار ما إن كنت تحتاج إلى حشو الأسنان أم لا يرجع إلى الطبيب فقط. ومن ثم، يُفضل دائمًا استشارة طبيب الأسنان المتخصص لتقييم حالتك وتوجيهك نحو الخيار الأنسب. عادةً ما يتم تركيب حشوات الأسنان في الحالات التالية:-

  • التسوس: تستخدم حشوات الأسنان للحفاظ على شكل السن واستعادة وظيفته الطبيعية بعد تسوسه.
  • الكسور والتشققات: يمكن استخدام الحشوات لإصلاح الأسنان التالفة نتيجة الكسور أو الضغط الزائد.
  • الفراغات والمسافات: تُستخدم حشوات الأسنان لملء الفراغات بين الأسنان أو لتحسين مظهر الأسنان عند وجود مسافات فارغة.
  • تصحيح التشوهات: يُمكن استخدام الحشوات لتصحيح تشوهات الأسنان مثل: الأسنان الملتوية أو غير المتساوية.

ما هي أنواع حشو الأسنان ؟ 

هناك مجموعة متنوعة من أنواع حشوات الأسنان، وسيتم توضيح كل منها مع التركيز على مميزات وعيوب كل نوع أدناه:

حشوات الأملغم:- 

حشوات الأملغم، المعروفة أيضًا بالحشو البلاتيني، هي إحدى أقدم أنواع حشوات الأسنان المستخدمة. تصنع هذه الحشوات من مزيج معدني يتضمن الزئبق وسبائك مثل الفضة والقصدير والنحاس.

إقرأ أيضا:أعراض ارتفاع ضغط الدم وأسبابها

تستخدم عادة في الأسنان الخلفية بسبب متانتها وقوتها. تتميز بمقاومتها للتآكل والكسر، لكن يشيبها عيب لونها الفضي، مما يجعلها غير مناسبة للاستخدام في الأسنان الأمامية. وقد يتطلب تركيب حشوات الأملغم إزالة جزء من الأسنان السليمة لتركيبها.

حشوات الكمبوزيت:- 

حشوات الكمبوزيت أو الراتنج المركب هي اختيار شائع لتحسين مظهر الأسنان الأمامية. تتألف من مزيج يحتوي على راتنج مركب ومواد حشوة زجاجية. تُوضع بطبقات ومن ثم تتماسك باستخدام ضوء خاص.

ميزة هامة لهذا النوع هو تناغم ألوانها مع لون الأسنان الطبيعي. ومع ذلك، قد تكون أقل متانة وقوة مقارنةً بحشوات الأملغم، مما يستدعي استبدالها بشكل منتظم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتعرض إلى التصبغ نتيجة للتدخين وتناول بعض المشروبات والأطعمة الملونة.

الحشو الزجاجي:- 

الحشو الزجاجي خيار شائع ومناسب لعلاج التسوس الذي يصيب الأسنان اللبنية للأطفال والأسنان الأمامية التي تحمل وظيفة مؤقتة. يتألف من مزيج يحتوي على حمض زجاجي ومواد مقاومة للتآكل. تمتاز هذه الحشوة بقدرتها على التماسك بشكل جيد مع الأسنان الطبيعية، مما يقلل من انسكاب المياه واختراق البكتيريا.

الحشو السيراميكي:- 

تتضمن حشوة السيراميك استخدام مادة الخزف في تركيبها، مما يمنحها متانة وجاذبية. تعد هذه الحشوة مقاومة للتسوس والتآكل، مما يجعلها خيارًا جيدًا لمن يبحثون عن علاج تلف الأسنان. ومع ذلك، يجب مراعاة أنها تُعتبر واحدة من أغلى أنواع حشوات الأسنان.

إقرأ أيضا:ديرما رولر للوجه والشعر الفوائد والاضرار والاستخدام

الحشو الذهبي:- 

تُعد حشوات الذهب من الأنواع النادرة والمكلفة للغاية. إلا أنها تتميز بمتانتها الفائقة وقدرتها على البقاء لفترات طويلة تصل إلى عقود دون تآكل. يعتبر استخدامها تحفة فنية في عالم طب الأسنان نظرًا لتكلفتها العالية والدقة في تصميمها.

حشو الليزر:- 

تقنية حشو الأسنان بالليزر تعتبر إضافة حديثة ومبتكرة لمجال طب الأسنان. تتضمن هذه العملية استخدام جهاز ليزر طبي لإعداد وإصلاح الأسنان المتضررة بواسطة مادة حشو خاصة.

تتميز هذه التقنية بدقتها العالية، حيث يمكن تجهيز الأسنان بشكل محدد بدقة دون التأثير على الأنسجة السليمة المجاورة. ميزة أخرى لاستخدام الليزر هي عدم الحاجة للتخدير، مما يقلل من وقت الجلسة ويعزز من سرعة الانتهاء من العلاج.

هل حشو الأسنان مؤلم ؟ 

بعد الاستشارة الأولى وتحديد مدى ضرورة تركيب حشوات الأسنان، يتعين على الطبيب تحديد عدد الجلسات المطلوبة وشرح خطوات العلاج. تبدأ عملية تركيب الحشوات باتباع الخطوات التالية:-

  1. تخدير المنطقة المراد علاجها: يقوم طبيب الأسنان بتخدير المنطقة المعنية لتجنب الألم أثناء العملية. ثم يقوم بإزالة التسوس من الأسنان باستخدام أدوات مخصصة وينظف المنطقة المصابة.
  2. تحضير السن: يتم تحضير السن لاستقبال الحشوة بإزالة الأجزاء المتضررة وتشكيل مساحة مناسبة للحشوة.
  3. تطبيق مادة الحشو: بعد تجهيز السن، يقوم الطبيب بوضع مادة الحشو المناسبة في المساحة التي تم تجهيزها بالسن. يتم تشكيل المادة بعناية لتلائم تركيب السن من ناحية تحقيق التوافق والمظهر الطبيعي. ثم يقوم بتشكيل الحشوة لتناسب شكل السن وموضعها وضمان تجانسها مع باقي الأسنان.
  4. تجفيف الحشوة: يستخدم الطبيب جهاز الليزر أو مصدر ضوء خاص لتجفيف الحشوة بسرعة.
  5. تنعيم وتلميع الحشوة: بعد تجفيفها، يقوم الطبيب بتنعيم سطح الحشوة وتلميعها لضمان راحة المريض والمظهر الجمالي للأسنان.

وبناءًا على ما سبق ذكره أعلاه، عملية حشو الأسنان غير مؤلمة، لكن ما يعد مؤلم حقًا هو حشو العصب. إجراء حشو العصب يمكن أن يكون شبيهًا بإجراء أي حشو للأسنان، لكنه يتطلب وقتًا أطول ويتضمن خطوات وإجراءات مختلفة. يبدأ العمل بتنظيف السن من التسوس، ثم يتبعه إزالة العصب المصاب من قناة الجذر.

قد يصاحب هذه العملية شعور بألم خفيف إلى متوسط بعد انتهاء الجلسة وتلاشي تأثير المخدر. في حالة شدة الألم واستمراره لفترة طويلة نسبيًا، يُفضل الرجوع إلى طبيب الأسنان. هذا يمكن أن يشير إلى الحاجة إلى تنظيف إضافي لقنوات الجذر أو القيام بإجراءات طبية أخرى.

ماذا بعد حشو الأسنان ؟ 

عادةً، تتطلب جلسة تركيب حشوة الأسنان حوالي ساعة أو أكثر، اعتمادًا على عدد الأسنان التي تحتاج إلى الحشوات. بعد تركيب الحشوات، يمكن أن يعاني المريض من بعض الأعراض المزعجة. إلا أن هذه الأعراض عادة ما تكون مؤقتة وتزول خلال 2-4 أيام.

بعد تركيب الحشوات، قد يشعر المريض بحساسية مؤقتة تجاه البرودة أو الحرارة. تتلاشى هذه الحساسية مع مرور الوقت. قد يشعر المريض أيضًا بعدم الراحة أثناء تناول الطعام. بعد تركيب حشوات الأسنان، يجب على المريض اتباع الإرشادات بعناية.

من هذه الإرشادات تنظيف الأسنان بفرشاة الأسنان واستخدام خيط الأسنان بشكل منتظم. يُنصح المريض أيضًا بتجنب الأطعمة الصلبة واللزجة لفترة قصيرة حتى تتماسك الحشوة. يجب أن يتابع المريض بشكل منتظم مع طبيب الأسنان للتحقق من تأقلم الحشوات مع الأسنان والتأكد من عدم وجود مشاكل أو تسريبات. إذا ظهرت أي أعراض غير طبيعية، يجب على المريض إخطار الطبيب دون تأخير.

ما هي أضرار حشو الأسنان ؟ 

حشوات الأسنان تُعتبر إجراءًا شائعًا وآمنًا يُستخدم للعلاج والتجميل. بالرغم من ذلك، يمكن أن تنتج بعض الآثار الجانبية، ولكن باختيار طبيب مؤهل واتباع التوجيهات بدقة، يمكن تجنب الكثير من هذه الأعراض. سنلقي نظرة على بعض الآثار الجانبية المحتملة لحشوات الأسنان:-

  • التحسس: بعض الأشخاص قد يعانون من تحسس تجاه المواد المستخدمة في حشوات الأسنان، مما يمكن أن يتسبب في تهيج اللثة المحيطة بالحشوة أو الشعور بألم أو حساسية في الأسنان.
  • تسريب الحشوة: في حالات نادرة، قد يحدث تسريب في الحشوة المستخدمة، مما يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام والبكتيريا بين الحشوة والسن، وهذا يمكن أن يزيد من خطر التسوس أو الالتهاب.
  • تغيير لون الحشوة: مع مرور الوقت، قد تتعرض الحشوات للتغيير في اللون نتيجة التعرض للصبغات الموجودة في المشروبات مثل القهوة والشاي والتدخين.
  • تآكل وتلف الحشوة: قد تتعرض الحشوات للتآكل أو التلف أو الكسر أو الانفصال عن السن نتيجة الضغط والمضغ المستمر. في هذه الحالات، قد يكون من الضروري استبدال الحشوة للحفاظ على صحة الأسنان.

بالمجمل، حشوات الأسنان تظل خيارًا فعّالًا لعلاج العديد من مشاكل الأسنان، ولكن الالتزام بالعناية اليومية والزيارة المنتظمة لطبيب الأسنان يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة وجمال الأسنان المدعمة بالحشوات.

متى يجب تغيير حشوة الأسنان ؟ 

عندما تبدأ في الشعور بالألم حول السن المحشو لفترة طويلة، فإن هذا يُشير إلى ضرورة زيارة طبيب الأسنان لإصلاح المشكلة أو استبدال الحشوة. إليك بعض العلامات التي تشير إلى أنك قد تحتاج إلى استبدال حشوة أسنانك:-

  • تشقق السن: إذا لاحظت تشققات في سنك، فهذا يشير إلى أن حشوة السن لم تعد توفر الدعم الكافي.
  • ألم في الأسنان: عندما تعاني من ألم حاد في منطقة السن المحشو، فقد يكون ذلك علامة على وجود تسوس جديد داخل السن.
  • تكون فجوات: عندما تشعر بأن الطعام يتجمع بين مادة الحشوة أثناء الأكل، فإن هذا يعني وجود فجوات. كما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الفجوات في السن على المدى الطويل.

نصائح بعد حشو الضرس

فهم مدة ثبات حشوات الأسنان أمر مهم للغاية. هناك أنواع مختلفة من حشوات الأسنان، وكل نوع يحتاج إلى وقت معين للثبات. الاطلاع على هذه الأوقات يمكن أن يساعد في العناية بحشوات الأسنان والحفاظ على حالتها. فلنلق نظرة على أوقات الثبات:-

  • حشوات الذهب، وحشوات الملغم، والحشوات المركبة تحتاج إلى حوالي 24-48 ساعة للثبات.
  • حشوات السيراميك تثبت على الفور باستخدام الضوء الأزرق.
  • حشوات جلاس إينومير تميل إلى الثبات خلال 3 ساعات، ولكن قد تستغرق ما يصل إلى 48 ساعة حتى تصل إلى ثباتها النهائي.

فهم مدة ثبات حشوة الأسنان يساعدك على العناية بها، وبالإضافةً إلى فهم واستيعاب مدة ثبات حشوة الأسنان، يجب عليك تجنّب تناول الأطعمة والمشروبات حتى يزول تأثير المخدّر.

بعد عملية حشو الأسنان، سوف تشعر بخدر في الفم لعدة ساعات نتيجة استخدام المخدر. يجب عدم تناول الطعام أو الشراب خلال هذه الفترة إذا كان ذلك ممكنًا حتى لا تلحق أذى بنفسك.

إذا تناولت الأطعمة أو المشروبات أثناء فترة التخدير، فقد يكون من الصعب تقدير درجة حرارتها أو حتى أنك قد تعض لسانك أو خدك.

إذا لم تتمكن من الانتظار حتى يزول التأثير، جرب تناول الأطعمة اللينة مثل الزبادي أو عصير التفاح، واحرص على تجنب الأطعمة الصلبة. يمكنك أن تمضغ باستخدام الجهة المقابلة للحشوة في الفم لتجنب إلحاق الضرر بالحشوة.

أسباب سقوط حشوة الأسنان:

  • تآكل المواد: مع مرور الوقت، قد تبدأ مواد الحشوة في التآكل والتلف، مما يجعلها تفقد قوتها وتتسبب في سقوط الحشوة.
  • عدم تثبيتها بشكل جيد: في بعض الحالات، قد يحدث أن الحشوة لم تُثبت بشكل جيد في البداية، مما يجعلها تنفصل وتتسبب في سقوطها.
  • العض أو القوة الزائدة: قد يؤدي العض بقوة زائدة على الحشوة أو استخدام الأسنان للقوة الزائدة في العمليات اليومية إلى سقوط الحشوة.
  • التسوس المستمر: إذا كانت منطقة الحشوة تعاني من التسوس المستمر، فقد يتسبب ذلك في ضعف الأسنان وسقوط الحشوة.

عواقب سقوط حشوة الأسنان:

  • زيادة الحساسية: سقوط الحشوة قد يترك منطقة حساسة ومكشوفة في الأسنان، مما يزيد من الحساسية تجاه الحرارة والبارد.
  • زيادة التسوس: إذا تركت المنطقة بدون حشوة، قد يبدأ التسوس في الانتشار والتفاقم.
  • تغير المظهر الجمالي: سقوط الحشوة قد يؤثر على مظهر الأسنان، وقد يؤدي إلى تشوه الابتسامة.

كيفية التعامل مع سقوط حشوة الأسنان:

  • التواصل مع طبيب الأسنان: في حالة سقوط الحشوة، من المهم التواصل مع طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن للحصول على تقييم وعلاج فوري.
  • تجنب استخدام الجهد الزائد: يجب تجنب ممارسة القوة الزائدة على المنطقة التي سقطت منها الحشوة حتى يتم تقييم الوضع من قبل طبيب الأسنان.
  • التجنب الطعام الصلب: قد يكون من الأفضل تجنب تناول الطعام الصلب واللينة على الجانب الذي سقطت منه الحشوة حتى يتم إصلاح الوضع.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم: من الأهمية بمكان القيام بزيارات دورية لطبيب الأسنان لفحص الحشوات الموجودة وتقييم حالتها.

سقوط حشوة الأسنان قد يحدث لأي شخص، ومعالجتها بشكل سريع يساهم في منع التأثيرات السلبية على الأسنان والفم. من الضروري الالتزام بزيارات دورية لطبيب الأسنان لفحص وصيانة الحشوات والمساهمة في الحفاظ على صحة الأسنان والابتسامة.

كوتش ابراهيم عبد الهادى

عن الكاتب

كوتش ابراهيم عبدالهادي مدرب شخصي اون لاين ابراهيم عبدالهادى ، حاصل على اكثر من شهادة فى مجال التدريب والتغذية. مدرب معتمد من الاكاديمية الدولية لعلوم وتكنولوجيا الرياضة والاتحاد النمساوى للثقافة واللياقة البدنية واكاديمية المهارات الامريكية . شاركت كمحاضر فى العديد من المعاهد والاكاديميات فى دورة المدرب الشخصى حيث كان دوري تاهيل مدرب شخصي قادر على احداث تغييرات جذرية مع العملاء . قدمت محاضرات عديده فى معهد انسب لعلوم الرياضة واكاديمية لندن الدولية و المعهد الاولمبى الدولى لعلوم الرياضة . هذه المقالات ايضا يتم مراجعتها من قبل فريق طبي متخصص .

السابق
قرنيات الأنف: بنية، وظيفة، وأمراض شائعة
التالي
الأحماض الأمينية: أساس الحياة وأهميتها البيولوجية والكيميائية

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.