عمليات التخسيس المختلفة..أيهما أنسب؟

عمليات التخسيس المختلفة..أيهما أنسب؟ سؤال يحير الكثير عند الإقدام على إجراء أحد جراحات السمنة، لا داعي للحيرة بعد هذا اليوم، يقدم د. أحمد المصري عمليات التخسيس المختلفة وكيفية اختيار العملية الأنسب لكل حالة.

ما هي عمليات التخسيس؟

 

عمليات التخسيس أو جراحات السمنة هي عمليات جراحية تتم بهدف إنقاص الوزن الزائد عن طريق التحكم في حجم المعدة أو الأمعاء أو كلاهما وبالتالي تقليل كميات الطعام التي يتناولها الفرد.

تُجرى عمليات التخسيس أيضًا من أجل علاج الأمراض المتعلقة بالسمنة والوزن الزائد مثل:

  • مرض السكر النوع الثاني.
  • أمراض العقم المتعلقة بالوزن الزائد.
  • مرض ضغط الدم المرتفع.
  • مرض ارتفاع كوليسترول الدم. 
  • أمراض العظام والمفاصل.

ينصح دكتور أحمد المصري أستاذ جراحات السمنة بعدم اللجوء إلى عمليات التخسيس إلا بعد محاولة النزول بالوزن بشكل صحي عن طريق الريجيم والتمارين الرياضية.

من هم الأشخاص الذين يلجأون إلى عمليات التخسيس؟ 

هناك عدة أشخاص يلجأون إلى عمليات التخسيس أو جراحات السمنة، هؤلاء الأشخاص ينصحهم الأطباء باللجوء إلى عمليات التخسيس للأسباب الآتية:

  • هؤلاء الأشخاص لديهم مؤشر كتلة جسم 40 فيما فوق.
  • أشخاص لديهم مؤشر كتلة جسم 35 فيما أكثر ولكنهم يُعانون من بعض الأمراض المُزمنة مثل ضغط الدم المرتفع أو السكر.
  • أشخاص لديهم عدة محاولات سابقة لفقدان الوزن عن الطريق الأنظمة الغذائية وممارسة التمارين الرياضية لكن بدون فائدة.
  • أشخاص لديهم القدرة على تغيير نمط الحياة بشكل جذري بعد جراحة السمنة مثل اتباع النُظم الغذائية الصحية وممارسة التمارين الرياضية.

ينصح د. أحمد المصري بضرورة التشاور مع الطبيب المختص قبل إجراء عمليات التخسيس من أجل تحديد العملية المناسبة والنقاش حول نمط الحياة المُتبع بعد الجراحة. 

انواع عمليات التخسيس المختلفة

تعددت أنواع عمليات التخسيس أو جراحات السمنة الموجودة في الوقت الحالي مما يجعل المريض في حيرة كيفية اختيار العملية الأفضل له.

 

يقدم لنا د. أحمد المصري أنواع عمليات التخسيس المستخدمة وكيفية اختيار العملية المناسبة لكل حالة، فيما يلي شرح مبسط لانواع عمليات التخسيس المختلفة.

1- عملية تكميم المعدة 

عملية تكميم المعدة تُعد أشهر عمليات التخسيس أو جراحات السمنة الموجودة في الوقت الحالي.

 

تعتمد جراحة تكميم المعدة على التخلص من نحو 80% من إجمالي حجم المعدة مما يؤدي إلى تناول كمية قليلة من الطعام مع إمكانية التخلص من الجزء المسؤول عن الشعور بالجوع من المعدة.

 

مميزاتها:

  • تُناسب الأشخاص ذوي المعدة الكبيرة والتي تجعلهم يتناولون الطعام بشراهة.
  • تُعد الجراحة الأقل خطورة.
  • لا تؤثر على امتصاص الطعام وبالتالي لا داعي لتناول الفيتامينات مدى الحياة.
  • مناسبة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المُفرطة مع وجود أمراض مُزمنة.

 

عيوبها:

  • لا رجعة فيها حيث إنه لا يُمكن استعادة الجزء الذي تم استئصاله.
  • قد يحدث تمدد لحجم المعدة والعودة إلى السمنة في حالة عدم اتباع النمط الغذائي الصحيح بعد العملية.
  • حدوث تسرب السوائل من المعدة بعد الجراحة.

 

2- عملية تكميم المعدة المعدل

تُجرى عملية تكميم المعدة المعدل بنفس طريقة تكميم المعدة السابقة لكن مع إضافة حلقة من السيليكون حول المعدة بعد الجراحة وذلك لمنع المعدة من إعادة التمدد مرة أخرى بعد عملية التكميم مما يجعل الرجوع إلى السمنة مرة أخرى أمرًا مستحيلاً.

 

مميزاتها:

  • عدم تمدد المعدة مرة أخرى مما يعني استحالة استعادة الوزن المفقود.
  • مُناسبة للأشخاص المُحِبة للأكل لأنها تتحكم في كمية الأكل التي يتناولها الفرد.
  • ذات نسبة خطورة قليلة.

 

عيوبها:

  • حدوث تسرب السوائل من المعدة بعد الجراحة.
  • لا يُمكن الرجوع فيها.

3- عملية تكميم المعدة الدقيق

تُجرى عملية تكميم المعدة الدقيق بنفس طرق التكميم السابقة، لكن الجراحة تتم بشكل دقيق بواسطة أحدث أجهزة المناظير.

 

تُجرى الجراحة بواسطة فتحات صغيرة جدًا في البطن وهذا ما يجعل شكل البطن جيد دون ندبات واضحة، هذه الطريقة يُفضلها د. أحمد المصري في جراحاته.

 

مميزاتها:

  • نسبة خطورة ضئيلة.
  • لا آثار أو ندبات بعد الجراحة.
  • تحتاج وقت تعافي أقل من الجراحة التقليدية.

 

عيوبها

  • إمكانية حدوث تسريب للمعدة بعد العملية.
  • تكلفتها أعلى من الطرق التقليدية.
  • تحتاج إلى طبيب على دراية كافية باستخدام أجهزة المناظير مثل د. أحمد المصري أستاذ جراحة المناظير والسمنة.

4- عملية تكميم المعدة البكيني

عملية تكميم المعدة البكيني نفس تقنية عمليات تكميم المعدة الأخرى، يوضح د. أحمد المصري أن الإختلاف هنا هو مكان فتحات البطن المخصص لإدخال جهاز المنظار.

 

تُجرى عملية تكميم المعدة البكيني عبر ثلاث فتحات واحدة في السرة والأخيرتين في منطقة خط البكيني وهذا سبب التسمية

 

مميزاتها:

  • وجود الفتحات في منطقة خط البكيني يجعل آثار الجرح غير مرئية.
  • سُرعة التعافي من الجراحة.
  • تقليل معدل الخطورة بعد العملية.

 

عيوبها:

  • إمكانية حدوث تسرب للسوائل خارج المعدة بعد الجراحة.
  • ارتفاع التكلفة قليلاً.
  • تحتاج إلى خبرة كبيرة وطبيب ماهر بتقنية المناظير.

5- عملية تكميم المعدة عبر فتحة واحدة

عملية تكميم المعدة عبر فتحة واحدة تُعد طفرة في عالم جراحات التجميل وهي من ضمن الجراحات التي يُجريها د. أحمد المصري على أكمل وجه.

 

إن فكرة هذه الجراحة هو إدخال جهاز المنظار عبر فتحة واحدة وهي السُرة، لا تترك آثار أو ندوب ورائها.

 

مميزاتها:

  • لا آثار أو ندوب ملحوظة.
  • لا مجال لحدوث ضرر للأنسجة المحيطة أو الأعضاء وذلك لأنها تتم من فتحة واحدة فقط.
  • تقليل وقت التعافي بشكل كبير.

 

عيوبها:

  • تحتاج المزيد من الحِرص والدقة لذا يجب اختيار الطبيب المُتميز، د. أحمد المصري يُعد الخيار الأمثل لهذه الجراحة.

6- عملية تحويل المسار

عملية تحويل المسار هي إجراء جراحي آخر من عمليات التخسيس، تُجرى جراحة تحويل المسار عن طريق تقسيم المعدة وتكوين جيب صغير في أول المعدة  وربطه مباشرة بالأمعاء بعد استئصال جزء كبير جدًا من مقدمتها.

 

يُستأصل الجزء المسؤول عن الجوع في المعدة، الجيب الصغير المتكون من المعدة يجعل كمية الطعام التي يتناولها الفرد صغيرة جدًا، واستئصال جزء كبير من مقدمة الأمعاء يقلل من مساحة امتصاص الطعام خاصة السكريات مما يساعد في علاج السكر النوع الثاني.

 

مميزاتها:

  • نزول الوزن الزائد مع الحفاظ على نمط الحياة الصحي الذي يُحدده الطبيب.
  • قلة امتصاص السكريات مما يُساعد في علاج مرض السكر النوع الثاني.

 

عيوبها:

  • احتياج المريض إلى تناول أقراص الفيتامينات مدى الحياة.
  • تحتاج إلى وقت أطول للتعافي بعد العملية.
  • نسبة الخطورة بها أعلى من تكميم المعدة.
  • قد يحدث تسرب السوائل من المعدة أو الأمعاء بعد العملية. 
  • لا رجوع فيها حيث يحدث استئصال جزء من الأمعاء.

 7- عملية تحويل المسار المعدل

عملية تحويل المسار المعدل هي نفس تقنية عملية تحويل المسار السابقة مع إضافة حلقة من السيليكون حول المعدة لمنع إعادة تمدد المعدة وزيادة حجمها مرة أخرى.

 

مميزاتها:

  • مناسبة لمرضى الضغط المرتفع وسكر الدم النوع الثاني.
  • عدم امكانية تمدد المعدة أو استعادة الوزن المفقود مرة أخرى.

 

عيوبها:

  • احتياج المريض إلى تناول أقراص الفيتامينات مدى الحياة.
  • نسبة خطورة أعلى.
  • لا يُمكن الرجوع فيها.
  • قد ترتفع التكلفة بعض الشيء.

8- عملية الساسي أو التقسيم الثنائي

يستخدم دكتور أحمد المصري تقنية حديثة في عالم جراحات التخسيس وهي عملية الساسي أو التقسيم الثنائي وهي عملية تجمع كلا مميزات تكميم المعدة وتحويل المسار.

 

تشمل عملية الساسي إجراء تكميم للمعدة ثم القيام بتحويل المسار مع الحفاظ على مساحة الإمتصاص مما يجعلها عملية مميزة جدًا وتُعطي نتائج هائلة.

 

مميزاتها:

  • نزول الوزن بشكل كبير وسريع.
  • الحفاظ على نسبة الفيتامينات بالجسم وعدم الحاجة إلى تناول الفيتامينات.
  • علاج الأمراض المتعلقة بالسمنة.
  • تتم بالمنظار لذا ألم أقل وفترة تعافي أقصر.

 

عيوبها:

لا يوجد عيوب جوهرية لعملية الساسي لأنها تجمع بين فوائد عمليتي التكميم وتحويل المسار قد توجد آثار جانبية وهي:

  • حدوث تسرب سوائل من المعدة بعد العملية.
  • عودة الوزن الزائد إذا لم يلتزم المريض بنمط الحياة الصحي الذي يقرره الطبيب.

عمليات التخسيس المختلفة، أيهما أنسب؟

بعد أن شرح دكتور أحمد المصري عمليات التخسيس المختلفة ومميزات وعيوب كل عملية منهم، كيف نعرف أي هذه العمليات هي الأنسب؟

 

يُجيب د. أحمد على هذا السؤال كالآتي: يقول دكتور أحمد أن الذي يحدد العملية الأنسب للمريض هو الطبيب بعد الكشف على المريض والنقاش معه حول ما يُريد المريض الوصول إليه من نتائج بعد عملية التخسيس.

 

لذا يجب التوجه إلى الدكتور أحمد المصري لإجراء الكشف والتحدث معه حول كل ما يخص عملية التخسيس لتحديد أي عمليات التخسيس هي الأنسب للحالة.

الملخص

عمليات التخسيس المختلفة..أيهما أنسب؟ يتردد هذا السؤال كثيرًا نظرًا لتعدد عمليات التخسيس الموجودة في الوقت الحالي، قدم دكتور أحمد المصري أستاذ جراحات السمنة والمناظير شرح عمليات التخسيس المختلفة التي يُجريها وكيف يتم تحديد العملية الأنسب للحالة وذلك من أجل إنهاء الحيرة لدى مريض السمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

انتقل إلى أعلى