البروبيوتيك : +7 فوائد لصحة المعدة والأمعاء

البروبيوتيك واحد من الأمور التي شاع استخدامها مؤخرًا سواء من خلال الأطعمة الغنية به أو من خلال المكملات الغذائية التي تمد الجسم به، وذلك نظرًا لفوائده العديدة للجسم وبالأخص دوره في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، فما هو ؟ وما فوائده ؟ وكيف تستفيد منه ؟

ما هو البروبيوتيك ؟

البروبيوتيك

  • تعرف البروبيوتيك بأنها بكتيريا مفيدة تتواجد بشكل طبيعي في مناطق معينة من جسم الإنسان.
  • تعمل بكتيريا البروبيوتيك على الحفاظ على الصحة في مواقعها من خلال تحقيق التوازن الطبيعي بين البكتيريا المفيدة والضارة.
  • يتجلى دور بكتيريا البروبيوتيك بشدة في حال زيادة أعداد البكتيريا التي تسبب المرض في جسم الإنسان.
  • البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة بشكل عام وهناك العديد من الأنواع منها.
  • يشمل ذلك العصيات اللبنية، ولكنها يمكن أن تحتوي أيضًا على نوع من الخميرة التي تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها البكتيريا الأخرى، بما في ذلك الخميرة.
  • لذلك ، من فوائد البروبيوتيك أنها تساعد في تقوية البكتيريا المفيدة في الجسم وتحسين وظائفها المهمة.
  • يشمل ذلك الحفاظ على حركات الأمعاء الطبيعية ، واستكمال عمليات الهضم بسهولة.
  • هذا بالإضافة إلى تحسين القدرة على امتصاص العناصر الغذائية ، كما تحسين المناعة ومن ثم زيادة مقاومة الجسم للعدوى.

قد يهمك أيضًا: أفضل علاج للقولون العصبي مجرب من الصيدلية

إقرأ أيضا:ماغنسيوم بلس Magnesium Plus لعلاج نقص الماغنيسيوم

ما هي فوائد البروبيوتيك ؟

تعتمد فوائد البروبيوتيك على نوع البكتيريا النافعة التي تحتويها وأين توجد بشكل طبيعي في الجسم ، ومن ثم تختلف من شخص لآخر، تشمل أبرز هذه الفوائد ما يأتي ذكره أدناه:-

الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

  • يتعلق الأمر بتحقيق التوازن، هذا ما يقوم به البروبيوتيك بين البكتيريا الضارة والمفيدة.
  • يؤدي عدم التوازن بين الاثنين إلى مشاكل صحية.
  • يمكن أن يحدث عدم التوازن بسبب المرض أو بعض الأدوية أو حتى سوء التغذية.
  • يشمل ذلك أمراض مثل الإسهال والإمساك ، والتي تنتج عن مشاكل في عملية الهضم نتيجة خلل في البكتيريا الجيدة والسيئة في الجسم.
  • أيضًا، لهذا النوع من البكتيريا دور ممتاز في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS) ومرض التهاب الأمعاء (IBD).
  • تلعب البروبيوتيك دورًا في السيطرة على الإسهال الناجم عن عدوى المطثية العسيرة ومن ثم تساعد في تخفيف شدتها والأعراض المرتبطة بها.
  • هذا بالإضافة إلى دور البروبيوتيك في منع وتخفيف الإسهال الذي يحدث بعد تناول أنواع معينة من المضادات الحيوية التي تؤثر سلبًا على توازن البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي.
  • أظهرت بعض الدراسات العلمية أن تناول البروبيوتيك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالإسهال عند الأطفال.

الحفاظ على صحة القلب

  • تشير بعض الأبحاث إلى الدور المحتمل للبروبيوتيك في تعزيز صحة القلب.
  • يتم ذلك عن طريق خفض الكوليسترول السيئ ومن ثم الحد من ارتفاع ضغط الدم.
  • وعندما يتم تناوله بانتظام ، تزيد التأثيرات الإيجابية على صحة القلب، لكن لا يزال هذا الأمر قيد البحث والدراسة.

فوائد أخرى للبروبيوتيك

هناك العديد من الفوائد المحتملة الأخرى للبروبيوتيك ، لكنها لا تزال أيضًا قيد الدراسة والبحث ، بما في ذلك ما يأتي ذكره أدناه:-

إقرأ أيضا:أنواع عمليات شفط الدهون | والتعرف على أنواعها وفوائدها
  1. علاج أعراض الحساسية.
  2. علاج أعراض الأكزيما.
  3. تعزيز صحة جهاز المناعة.
  4. يساعد على إنقاص الوزن.
  5. تقليل الدهون المتراكمة في البطن.
  6. التقليل من أعراض الالتهابات.
  7. الحماية من الاكتئاب والقلق.
  8. تقوية صحة الجلد وحمايته من الأمراض المختلفة.

فوائد البروبيوتيك للرجال

  • بوجه عام، يحتاج الرجال إلى المدخول اليومي الموصى به من الفيتامينات والمعادن والألياف والمشتقات النباتية للحفاظ على لياقتهم البدنية وصحتهم.
  • ومع ذلك ، هناك نوع آخر من العناصر الغذائية التي يمكن أن تعمل العجائب بالنسبة للصحة العامة للرجال من جميع الأعمار وهو البكتيريا المفيدة المعروفة بالبروبيوتيك.
  • غالبًا ما يعاني الرجال من انخفاض في مستويات هرمون التستوستيرون مع تقدمهم في العمر.
  • يساعد الميكروبيوم الصحي الذي يأتي من استهلاك هذا النوع من البكتيريا في تنظيم إنتاج هرمون الأوكسيتوسين ، وهو الهرمون المعزز لهرمون التستوستيرون.
  • يساعد الأوكسيتوسين أيضًا في الحفاظ على الرغبة الجنسية الصحية ومن ثم يعزز الذكورة كما يعزز الصحة العامة.
  • عندما ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون ، تقل احتمالية إصابة الرجال بمشكلات الخصوبة المختلفة.
  • تناول مكملات البروبيوتيك وتناول المزيد من الأطعمة الغنية بهذه العناصر الغذائية يسمح للرجال بجني هذه الفوائد.
  • ومع ذلك ، فإن اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية والنوم الكافي مهم أيضًا لصحة الجسم وميكروبيوم الأمعاء.

فوائد البروبيوتيك للنساء

  • هناك العديد من الأشياء البسيطة التي يمكننا القيام بها لتحسين صحة الأمعاء.
  • على سبيل المثال ، اختيار الأطعمة المناسبة (مثل الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك).
  • هذا إضافةً إلى ممارسة الرياضة للحفاظ على ميكروبيوم الأمعاء الصحي.
  • إيجاد طرق لتقليل الآثار السلبية للتوتر اليومي يفيد أيضًا أمعائك.
  • المستويات العالية من هرمونات التوتر تقتل البكتيريا الجيدة في أمعائك وتجعلك بحاجة إلى البروبيوتيك.
  • تشمل مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة التي تعاني منها النساء ارتجاع المريء، والإمساك ، والإسهال ، والتهاب القولون.
  • غالبًا ما يكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والالتهابات المتكررة وحتى أمراض المناعة.
  • لا يستثنى من ذلك عسر الهضم الذي تعاني منه العديد من النساء بشكل يومي.
  • قد يكون هذا بسبب صعوبة الهضم أو ارتجاع المريء، مما يسبب إحساسًا شبيهًا بالحمض وحرقان في المعدة وفي بعض الحالات الحلق.
  • وفي كل الحالات السابق ذكرها أعلاه ، يمكن أن تساعد بكتيريا البروبيوتيك.
  • مشاكل القولون العصبي يعاني منها النساء أكثر مما يعاني منها الرجال.
  • يتميز القولون العصبي عادة بألم في البطن ، وتشنجات وانتفاخ.
  • يعاني العديد من المرضى أيضًا من أعراض الإمساك أو الإسهال أو مزيج من هذه الأعراض.
  • غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي من زيادة نفاذية الأمعاء وحساسيات الطعام.
  • عادة ما يتحسن الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي إذا تجنبوا محفزات الطعام.
  • تشمل المسببات الغذائية الشائعة منتجات الألبان والأطعمة التي تحتوي على القمح أو الغلوتين وفول الصويا والذرة وأحيانًا المحليات الصناعية.
  • إذا لم ينجح التخلص من المحفزات ، فيمكن أن يساعد البروبيوتيك.

قد يهمك أيضًا: انتودين Antodine لعلاج زيادة حمض المعدة ومشاكله

إقرأ أيضا:سانسو زنك Sanso zinc المكمل الغذائي الأقوى لرفع المناعة والوقاية من العدوى

ما هي مصادر البروبيوتيك ؟

يمكنك الحصول على البروبيوتيك عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بها أو من خلال تناول مكملات البروبيوتيك التي يتوفر منها العديد من الأنواع، دعنا في البداية نتحدث عن المصادر الطبيعية، يشمل ذلك ما يأتي ذكره أدناه:-

  1. الشوكولاتة الداكنة: من ألذ الأطعمة، غنية أيضًا بالبكتيريا المفيدة ، ويفضل اختيار واستهلاك الشوكولاتة التي تحتوي على نسبة عالية من الكاكاو ويفضل تناولها قبل الوجبات.
  2. الكمبوتشا: عبارة عن شاي مخمر ، وشرب هذا الشاي من أسرع الطرق للحصول على البكتيريا المفيدة نظرًا لاحتوائه على الكثير منها.
  3. منتجات الألبان المخمرة: تعد من أشهر مصادر هذا النوع من البكتيريا الطبيعية المفيدة، يشمل ذلك الزبادي إضافةً إلى بعض أنواع الجبن.
  4. الفطر الهندي (الكفير): عبارة عن منتج حليب مخمر ولكنه يحتوي على نسبة أعلى من البكتيريا المفيدة مقارنة بالزبادي بسبب تخميره بالبكتيريا والخميرة.
  5. مخلل الملفوف: نتيجة لعملية التخمير التي يمر بها، فإن مخلل الملفوف غني بالبكتيريا المفيدة التي تساعد في الهضم.
  6. الكيمتشي: طعام كوري وهو نوع آخر من الملفوف المخمر، ويحتوي على البكتيريا المفيدة التي تساعد في الهضم وتحارب البكتيريا السيئة التي تسبب قرحة المعدة.
  7. المخللات الحمضية: مصادر غنية بالبروبيوتيك عند تخميرها بشكل طبيعي ؛ يتم ذلك عن طريق استخدام الملح والماء وعدم إضافة الخل أثناء عملية التخمير.
  8. حساء ميسو: عبارة عن حساء ياباني تقليدي مصنوع من معجون فول الصويا المخمر، هذا الحساء مليء بالبكتيريا المفيدة لدرجة أن وعاء صغير يحتوي على أكثر من 150 مادة حيوية طبيعية.
  9. الطحالب: مصادر مهمة للبروبيوتيك ، ولكن لا يمكن الحصول عليها إلا كمكملات وأقراص أو إضافتها إلى العصائر أو المشروبات.

قد يهمك أيضًا: نيكسيوم Nexium أقراص لعلاج قرح المعدة

حبوب البروبيوتيك

  • تستخدم كبسولات البروبيوتيك للعديد من الحالات المتعلقة بصحة الجهاز الهضمي.
  • تتوفر كبسولات البروبيوتيك في الصيدليات.
  • ومن ثم، يساعد تناول هذه الكبسولات في العديد من المشكلات الصحية مثل الإسهال والتهاب الأمعاء ومتلازمة القولون العصبي.
  • تعتبر كبسولات البروبيوتيك آمنة بشكل عام بسبب وجود البكتيريا المفيدة في الجسم.
  • ومع ذلك ، يمكن أن يسبب استخدامها مشاكل خفيفة في المعدة ، خاصة في الأيام الأولى من تناول الكبسولات.

ما هي أفضل أنواع البروبيوتيك ؟

يتساءل الكثير من الناس عن أفضل أنواع البكتيريا المفيدة، والحقيقة أن العديد من البروبيوتيك تحتوي على مزيج من سلالتين أو أكثر من البكتيريا أو الخميرة ، وهذا ما يجعل كل نوع مختلفًا عن الآخر، وأفضل الأنواع تشمل ما يأتي ذكره أدناه:-

العصية اللبنية الحمضية

  • غالبًا ما يوجد هذا النوع في الحليب والأطعمة المخمرة.
  • يستخدم لعلاج الإسهال أو للأشخاص الذين لا يستطيعون هضم اللاكتوز.
  • ليس هذا فقط، بل يساعد هذا النوع في إنقاص الوزن وعلاج السمنة.

بيفيدوباكتيريوم

  • يمكن العثور على هذا النوع في بعض منتجات الألبان.
  • يستخدم بشكل شائع لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • يعالج مشاكل أخرى نفسية مثل القلق والاكتئاب ، واضطراب الوسواس القهري.

الخميرة السكرية

  • يستخدم هذا النوع بشكل شائع لمكافحة الإسهال.
  • يعالج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى.

وفيما يتعلق بأفضل مكملات البروبيوتيك، إليك بعض المقترحات الممتازة حسب أراء الأطباء والمستخدمين:-

  • Culturelle Daily Probiotic لصحة المعدة والأمعاء.
  • Renew Life Ultimate Flora لتقوية الجهاز المناعي.
  • Garden of life للعناية بصحة النساء.
  • Garden of life للعناية بصحة القولون.
  • BioShwartz للتخسيس وإنقاص الوزن.

هناك العديد من الأنواع الأخرى، لكننا إنتقينا الأفضل والأكثر وفرة في الأسواق.

قد يهمك أيضًا: افضل دواء لعلاج المعدة

ما هي أضرار كبسولات البروبيوتيك ؟

مشاكل في الجهاز الهضمي

  • عند بدء تناول أي نوع من أنواع كبسولات البروبيوتيك قد تظهر بعض المشاكل.
  • ذلك بسبب التغيرات في ميكروبات الأمعاء ، مما يؤدي إلى زيادة الغازات عن المعتاد.
  • ومن ثم يعاني بعض الأشخاص من مشاكل مثل انتفاخ البطن والإسهال.

مشاكل البشرة

  • من مخاطر كبسولات البروبيوتيك حدوث طفح جلدي وحكة في بعض الحالات النادرة.
  • لذلك في حالة حدوث طفح جلدي ، توقف عن تناول الكبسولات فورًا واستشر الطبيب.
  • يمكن أيضًا تجربة سلالة أخرى من البروبيوتيك بعد أن تهدأ الحكة.

زيادة خطر الإصابة بالعدوى

  • يزيد تناول كبسولات البروبيوتيك من فرصة الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية لدى البعض.
  • يشمل ذلك الأطفال والبالغين الذين يعانون من حالات طبية خطيرة مثل التهاب البنكرياس.

اسئلة شائعة حول البروبيوتيك

من اين نحصل على البروبيوتيك؟

يمكن الحصول على البروبيوتك من المصادر التالية :
( الشوكولاتة الداكنة، الكمبوتشا، منتجات الألبان المخمرة، الفطر الهندي،مخلل الملفوف، الكيمتشي، المخللات الحمضية، حساء ميسو، الطحالب)

ما هي اعراض نقص البروبيوتيك؟

البروبيوتك عبارة عن بكتيريا نافعة، وينتج عن نقص البكتريا النافعة مشاكل عديدة فى الجهاز الهضمي .

متى يبدأ مفعول البروبيوتيك؟

يحتاج الى وقت مابين اسبوع الى اسبوعين وقد تصل المدة الى شهر لكى تحصل على نتائج مرغوب فيها .

كيف يشرب بروبيوتيك؟

يفضل تناول البروبيوتك قبل الاكل على معدة فارغة .

هل البروبيوتيك يعالج القولون العصبي؟

يساعد البروبيوتيك فى تحسين عمل الجهاز الهضمي والقولون وربما يساعد فى علاج مشاكل القولون العصبي ولكن يجب استشارة الطبيب اولا لتحديد العلاج المناسب لمشاكل للقولون العصبي.

هل حبوب البروبيوتيك تزيد الوزن؟

لا، حبوب البروبيوتيك لا تساعد على زيادة الوزن .

ما هو الزبادي الذي يحتوي على البروبيوتيك؟

نعم يوجد انواع من الزبادى تحتوى على البروبيوتيك ويمكنك البحث عنها فى الاسواق .

المراجع

السابق
كلافوكس 625 مضاد حيوي لعلاج الالتهابات والعدوى
التالي
الكارنتين بلس l-carnitine plus فوائدة واستخداماته

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.