الادوية النفسية

دواء سيلادور SYLADOR لعلاج الذهان والأمراض العصبية

اسراء حسين

تم كتابة هذا المقال بواسطة اسراء حسين و تمت مراجعته بواسطة فريق صحتك تهمنا الطبي.

دواء سيلادور SYLADOR يُعد الذهان واحدة من الأمراض التي انتشرت في الآونة الأخيرة والتي يُصاب بها العديد من الأشخاص خاصة كبار السن.

وهذا الدواء واحدًا من الأدوية التي توصف لكافة الأشخاص المُصابون بذلك المرض والذي يظهر به نتائج مذهلة في علاجه على المدى البعيد، بالإضافة إلى علاج العديد من الأمراض النفسي والعصبية التي يُصاب بها الأشخاص الكبار منها والبالغين أيضًا.

ما هو دواء سيلادور

سيلادور SYLADOR يُعد دواء سيلادور واحدًا من الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج بعض الأمراض التي تعتري نسبة من الأشخاص خاصة من يُصابون بمرض الذهان وهو أحد الأمراض التي يُصاب بها الشخص ويفقد اتصاله بالواقع والعالم المُحيط به ولا يقتصر ذلك المرض على كبار السن فقط بل يمكن للبالغين أيضًا الإصابة به.

علاوة على ذلك أن الدواء يقوم بعلاج بعض المشكلات النفسية التي يُصاب بها الأشخاص كالأكتئاب، القلق، الفصام وبعض الاضطرابات النفسية والصحية أيضًا.

أدوية ذات صلة:

آلية عمل دواء سيلادور 

يُعد من الأدوية التي تقوم بتحفيز مادة الدوبامين التي توجد في الدماغ والذي يُساعد على إفراز ذلك الهرمون وتحسين التعاملات الكيميائية في المخ.

إقرأ أيضا:ألبراكس Alprax مهدئ ومضاد للاضطرابات النفسية

حيث أنه يقوم بتحسين الحالة المزاجية والعلاقات الاجتماعية التي يقوم بها الشخص مع الأشخاص المُحيطين به، علاوة على ذلك أنه أيضًا يقوم بعلاج بعض المُشكلات التي يُصاب بها الشخص كالذهان، جنون الاضطهاد، البارانويا والتي تُعرف “بجنون العظمة”.

دواعي استعمال دواء SYLADOR

سيلادور واحد من أفضل أنواع الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج بعض المشكلات النفسية، بالإضافة إلى بعض المُشكلات الصحية الأخرى، مثل:

  • يقوم بعلاج العته والذي ينتج عنه بعض الإشارات والحركات الغير إرادية.
  • كما أنه أيضًا يقوم بعلاج العجز خاصة في كبار السن والذي ينتج عنه عدم التحكم في الحركات التي يقومون بها.
  • يُعالج الدواء أيضًا بعض المشكلات النفسية التي تعتري بعض الأشخاص الناتجة عن اضطرابات الحياة والأزمات النفسية مثل الأكتئاب، القلق، التوتر وبعض الاضطرابات النفسية.
  • من أكثر الأمراض التي يقوم البرشام بعلاجها مثل الفصام والذهان ومتلازمة توريت والتي تُعد إحدى أنواع الخلل العصبي الوراثي الذي يظهر منذ الطفولة المبكرة والتي تكون حركات لا إرادية.

موانع استعمال دواء SYLADOR

لا بد من تناول الدواء بناءًا على استشارة الطبيب وعدم تناوله من تلقاء نفسك، وهناك بعض الحالات التي لا يسمح لها بتناول الدواء والذي ينتج عنه بعض المشكلات الصحية له، ومن أمثلة تلك الحالات:

إقرأ أيضا:زولام Zolam علاج اضطرابات القلق ونوبات الهلع
  • لا يُحبذ للأشخاص المُصابين بحساسية تجاه إحدى مواد الدواء بتناوله منعًا لعدم الطفح الجلدي له أو زيادة الحساسية لديهم
  • لا يتم تناول الدواء من قبل الأشخاص المُصابون بالأمراض الكبدية مثل تشمع الكبد.
  • المُصابون بمرض باركنسون أو الشلل الرعاش لا يقومون بتناول ذلك الدواء حتى لا يزيد من تفاقم المرض.
  • يُمنع تمامًا تناول الدواء للأشخاص المصابين بالأمراض القلبية حتى لا يتعرضوا إلى أزمة او سكتة قلبية على المدى البعيد.
  • لا يتم استخدام الدواء للمرأة الحامل لوجود بعض الاحتمالات التي يمكن أن تؤثر على الجنين أو إصابته بالتشوه في بعض الأحيان.

الآثار الجانبية لدواء SYLADOR

على الرغم من كافة الفوائد الذي يحتوي عليها ذلك الدواء، إلا أنه لديه بعض الآثار الجانبية التي يجب الحذر منها أثناء تناول الدواء، ومن أمثلة الآثار الجانبية لدواء سيلادور:

  • يمكن أن يُعاني المريض من آلام في المعدة ويؤدي إلى الشعور بالإمساك في بعض الأحيان لذلك يلجأ المريض إلى تناول الملينات أو القيام ببعض التمارين الرياضية.
  • يؤدي تناول الدواء إلى الشعور بالدوخة الشديدة خاصة عند القيام أو النوم لفترة طويلة والوقوف مرة واحدة الشعور بالدوار وعدم الاتزان.
  • يمكن أيضًا أن يؤثر الدواء على الرغبة الجنسية للمتزوجين أثناء إقامة العلاقة الجنسية، والتي ستزول بالتوقف عن تناول الدواء.
  • في بعض الأحيان أيضًا يُصاب المريض بالأرق وعدم النوم بشكل كافي أو منتظم.
  • كما أنه يُصاب المريض بمشكلات في الرؤية مثل التشوش أو تغيرات في الوعي أو ازدواجية الرؤية أيضًا.

تحذيرات قبل تناول دواء سيلادور

هناك بعض التحذيرات التي يجب وضعها في عين الاعتبار عند الإقدام على تناول الدواء، والتي يجب إسقاط الضوء عليها حتى يتم الحصول على أفضل نتيجة ممكنة من الدواء، وتأتي تلك التحذيرات كالآتي:

إقرأ أيضا:دواء زايبريكسا ZEPREXA  لعلاج الذهان
  • لا بد من الحذر من التركيبة الدوائية للدواء وألا يتعارض مع بعض الأدوية التي يقوم المريض بتناولها وألا يحدث تفاعل بينها وبين الدواء لكيلا يحدث بعض المشكلات الصحية للمريض.
  • لا بد من استشارة الطبيب قبل تناول الدواء حتى يُحدد الجرعة اللازمة للمريض ليقوم بتناولها بشكل صحيح.
  • يجب أن يكون المريض على علم بأنه يمكن أن يحدث بعض الآثار الجانبية عند تناول الدواء خاصة لكبار السن والذي يجب الحذر عند تناوله.
  • لا يتم القيادة أو ممارسة بعض الأمور التي تستدعي التفكير حيث أن الدواء يُسبب بعض التشويش في التفكير في بعض الأحيان ويؤثر على مستوى الوعي أيضًا.
  • ألا يتم تناول المشروبات الكحولية أثناء تناول الدواء حيث أنه من المشروبات التي تتفاعل مع الدواء ويُسبب بعض المُشلاكت الصحية للمريض.
  • يُسبب الدواء لبعض الأشخاص حساسية من أشعة الشمس والتي تصل إلى حد الحرق، لذلك لا يجب التعرض إلى الشمس بشكل مباشر عند تناول الدواء واستخدام واقيات الشمس.
  • يمكن أن يؤدي الدواء إلى بعض المشكلات خاصة في العلاقة الجنسية وقلة معدلات الرغبة لدى بعض الرجال، والتي يمكن أن تزول تدريجيًا عند التأقلم على تناول الدواء بشكل مستمر.

أعراض جانبية خطيرة لدواء سيلادور

في بعض الأحيان تتفاقم الآثار الجانبية التي يمكن أن يُصاب بها المريض عند تناول سيلادور، ومنها:

  • بعض الأضطرابات التي تتعلق بالتوازن وفقدان الوعي والشعور بالإجهاد وخفقان القلب
  • يمكن أن يؤدي الدواء إلى الإصابة بنوبات الصرع والتنفس بشكل غير منتظم ويؤدي إلى زرقان في بعض المناطق في الجسم و الحمى الشديدة.
  • في حالة كان لدى المريض حساسية من قبل المواد التي يتكون منها الدواء يمكن أن يُسبب بطفح جلدي.
  • يمكن أن يجد المريض صعوبة في التبول، أو يكون شديد الانفعال والتوتر في بعض الأحيان.

طريقة تناول دواء سيلادور

يجب اتباع الإرشادات الصحية التي يطلعك عليها الطبيب للحصول على أفضل نتيجة ممكنة من قبل الدواء، والالتزام بالجرعة المُحددة لك، لذلك يتم أخذ قرص واحد يوميًا مع الطعام أو بدونه، ولكن يجب الحذر أنه يُسبب بعض الاضطرابات في المعدة.

التداخلات الدوائية لدواء سيلادور

هناك بعض المحاذير أو الأدوية التي لا يجب تناولها أثناء تناول دواء SYLADOR، وذلك حتى لا يحدث تفاعل بينها وبين الدواء، ولا بد من تناوله باستشارة طبيب، ومن أمثلة تلك الدواءات:

  • مميعات الدم: مثل الوارافرين، الليثيوم، التاكروليمس.
  • المضادات الحيوية: الكلاريثروميسين والليفوفلوكسسين.
  • مضادات الاكتئاب: الأميتربيتلين.
  • علاج الملاريا: الكلوروكين.
  • علاجات القلب: الأميودارون، الكوينيدن.
  • علاجات الغثيان والقيء: الأونادنسيترون.
  • الاضطرابات الذهنية: الكلوربرومازين والكلوزيبام.
  • علاجات الشقيقة والمخدرة: المورفين والميثادون.

الأمراض النفسية تُعد واحدة من المشكلات التي يواجها العديد من الأشخاص، والتي يجب الاهتمام بها والعمل على علاجها لأنها في بعض الأوقات تكون أخطر من الأمراض الجسمية.

المصادر

موقع: go.drugbank

عن الكاتب

صيدلانية محترفة فى كتابة المحتوى الطبي ، اعشق كتابة المحتوى وفقا لاحدث الدراسات العلمية . مقالاتي دائما ما تبدوا واضحة للمستخدم البسيط بدون تعقيد .

السابق
دواء نورفلکس Norflex لعلاج آلام العضلات وأسفل الظهر
التالي
دواء دياكس Diax لعلاج الإسهال

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.