الحمل وتوابعه

اسباب تأخر الدورة الشهرية

اسراء حسين

تم كتابة هذا المقال بواسطة اسراء حسين و تمت مراجعته بواسطة فريق صحتك تهمنا الطبي.

اسباب تأخر الدورة من أكثر المواضيع التي تشغل أذهان العديد من السيدات، حيث تمر النساء بمجموعة متنوعة من مراحل النمو من الطفولة المبكرة حتى المراهقة وحتى البلوغ.

ويصحبن في معظم حياتهن بحدوث أمر متكرر يسمى الحيض أو الدورة الشهرية، وهو متقطع في بعض الأحيان ومنتظم في أوقات أخرى، اليوم سوف نتعرف على أسباب تأخر الدورة الشهرية ومتى يجب على المرأة مراجعة الطبيب.

ما هي اسباب تأخر الدورة

اسباب تأخر الدورة الشهرية

قد يختلف سبب عدم انتظام وتأخر الدورة الشهرية لذلك سنبحث في عدد قليل من هذه الأسباب وهي:

1. التوتر والضغط

  • تتأثر طريقة عمل الجسم بشكل كبير بمشاعر التوتر والقلق، حيث يشير هذا إلى منطقة ما تحت المهاد وهي منطقة من الدماغ والتي تتحكم في الهرمونات وتأثيراتها على تكوين بطانة الرحم وسقوطها في الوقت المناسب، كما ينظم عملية الدورة الشهرية.
  • ما نعنيه حقًا بالتوتر هنا هو بعض المواقف الصعبة التي تمر بها السيدة التي تقوم بالإخلال بانتظام الدورة، كما أن هنااك بعض النساء التي تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية والتأخير خلال الأشهر الأخيرة قبل الزفاف.

2. تغيير وزن الجسم

  • يتأثر انتظام الدورة الشهرية بوزن الجسم سواء زيادة أو نقصان بسرعة، أولئك الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي يعانون من اضطرابات الدورة والإباضة نتيجة لفقد العديد من الكيلوجرامات بسرعة

لأن الجسم يفتقر إلى الدهون والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى مما يجعله غير قادر على إنتاج الهرمونات بالكمية المناسبة.

إقرأ أيضا:ستيرونات Steronate لعلاج اضطراب الدورة الشهرية

3. متلازمة تكيس المبايض

  • تحدث اضطرابات الإباضة لدى النساء وعدم انتظام الدورة الشهرية بسبب متلازمة تكيس المبايض التي تغير معدل إنتاج الجسم للأندروجين، حيث أن الأندروجين هو هرمون ذكري بطبيعته، حيث هناك مشكلة أخرى تتعايش معها بشكل متكرر مع هذا المرض وهي ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم الناتجة عن مقاومة الأنسولين.

وقد تؤثر تلك المتلازمة أيضًا على:

    1. نمو شعر الجسم.
    2. حب الشباب الذي يظهر على الظهر والوجه.
    3. زيادة الوزن بشكل كبير وصعوبة تقليله.
    4. تساقط الشعر

لا يوجد علاج معروف لهذه المتلازمة وبالتالي فإن الخيار الوحيد للعلاج هي إدارة الأعراض وقبول الحالة والتحول إلى أسلوب حياة صحي.

4. موانع الحمل

  • توجد هرمونات مثل البروجسترون والإستروجين في العديد من موانع الحمل بما في ذلك حبوب منع الحمل والشريط واللولب الهرموني.
  • تمنع هذه الهرمونات المبيض من أداء وظيفته النموذجية، وإطلاق البويضات الصالحة للتخصيب والاستمرار في سلسلة المراحل التي تبلغ ذروتها في نزيف الحيض.
  • بعد التوقف عن هذه الموانع قد تستغرق السيدة ما يصل إلى 6 أشهر قبل أن تعود الدورة الشهرية مرة أخرى إلى وضعها الطبيعي.

5. سن اليأس

  • تبدأ هذه الفترة الزمنية في سن 40 إلى 50 وتستمر لمدة عامين على الأقل، تتراجع قدرة المرأة على الإنجاب وتبدأ الدورة الشهرية بالتقلّب.
  • تحدث هذه التغييرات بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين وهو أمر معتاد طوال هذا الوقت.
  • ترتبط العلامات والأعراض التالية باضطرابات الدورة الشهرية لدى النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس:
    1. تعاني من ومضات الحرارة.
    2. غير قادرة على النوم.
    3. تغير المزاج.
    4. تعرق الصباح
    5. جفاف في الرحم.

5. الحمل

  • حتى لو كانت المرأة تستخدم وسائل منع الحمل فإن الحمل هو أحد أسباب تأخر الدورة الشهرية الأولى، انتظري بضعة أيام واستخدمي اختبار الحمل المنزلي لتحديد ما إذا كانت الدورة الشهرية الفائتة بسبب الحمل أم لا إذا كنتِ تحاولين الحمل.

6. الحمل خارج الرحم

عند حدوث حمل خارج الرحم وعلى الرغم من الشعور بأعراض الحمل لا تأتي دورتك الشهرية على الرغم من أنها قد تكون متأخرة وأنك تستخدمين وسيلة لمنع الحمل، نتيجة لذلك يجب الإسراع  في إجراء اختبار الحمل، والذي يؤثر كالتالي:

إقرأ أيضا:افرازات الحمل – معلومات مهمة عنها
  • تشنجات في أسفل البطن.
  • شعور بألم الكتف.
  • شعور عام بالعجز.
  • الغثيان والصداع.
  • وجع في الثدي.
  • ظهور بقع الدم.

يمكن أن يكون هناك حمل خارج الرحم في هذه الحالة مما يتطلب عناية طبية فورية لأنه قد يعرض حياة الأم للخطر من خلال تمزق قناة فالوب.

 

7. الرضاعة الطبيعية

  • النساء اللواتي يعتمد أطفالهن عليهن فقط في التغذية من خلال الرضاعة الطبيعية قد يعانين من توقف تام للحيض أو فترات متقطعة، وبالتالي فتعتبر الرضاعة الطبيعية أحد مسببات تأخر الدورة.

8. بعض الأمراض

تتأثر فعالية الجهاز التناسلي الأنثوي وانتظام الدورة الشهرية بعدة اضطرابات تشمل الحالات المزمنة التي قد تتداخل مع الدورة الشهرية ومن أهمها ما يلي:

  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • أورام الغدة النخامية الحميدة أو الخبيثة.
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • ضعف الكبد واضطرابات الغدة الكظرية.
  • الأمراض الوراثية والتي تتسبب في اختلال توازن الدورة الشهرية

هناك أيضًا بعض الأمراض التي تغير في الدورة الشهرية وقد تضعف العقم، ومن أهمها:

  • مرض تيرنر.
  • استجابة الأندروجين.

هناك بعض الحالات الشديدة التي قد تؤثر على انتظام الدورة الشهرية، حيث أن تلك الأمراض قد تؤدي إلى فقدان سريع للوزن أو نقصً في التغذية أو تشوهات هرمونية تتداخل مع الدورة الشهرية والتي من أهمها:

إقرأ أيضا:ستيرونات Steronate لعلاج اضطراب الدورة الشهرية
  • التهاب رئوي.
  • آلام في الصدر.
  • مرض كلوي.
  • التهاب السحايا.

ادوية ذات صلة:

9. الدورة الشهرية والغدة الدرقية

  • تعتبر الغدة الدرقية ضرورية للتحكم في إنتاج الهرمونات في الجسم ووظائفها وخاصة الهرمونات التي تتحكم في الإباضة، وبالتالي انتظام الدورة.
  • يتأثر التمثيل الغذائي في الجسم باضطرابات الغدة، سواء كانت مفرطة النشاط أو غير نشطة.
  • 10٪ من النساء تعانين من مشاكل في الغدة الدرقية وهي حالات منتشرة عندما يتم تصحيح هذا الخلل تتحسن الأمور، أما النسبة المتبقية من النساء فلديهم دورات منتظمة.

10 ممارسة الرياضة الزائدة

  • التدريب طويل الأمد والصارم والمستمر لأحداث مثل بطولة العالم أو سباقات الماراثون يغير وظائف الغدة الدرقية والغدة النخامية مما قد يتسبب في حدوث خلل في الدورة الشهرية.
  • يمكن تجنب أي تداعيات ضارة لهذا الضغط من خلال استشارة أخصائي الطب الرياضي.

 

11. تعديل الجدول اليومي

قد تعاني بعض النساء من أعراض تأخر الدورة الشهرية عندما تغير روتينهن اليومي، وسيتم تعديل تلك المشكلة بعد أن يتكيف الجسم مع المواعيد الجديدة، لذلك لا داعي للقلق بشأن هذا التعديل المؤقت.

12. أدوية معينة

قد تنجم الدورة الشهرية الفائتة أو غير المنتظمة أيضًا عن تناول بعض الأدوية مثل:

  • مضادات الذهان ومضادات الاكتئاب.
  • أدوية الغدة الدرقية.
  • الأدوية التي تمنع النوبات.
  • العديد من علاجات العلاج الكيميائي لعلاج السرطانات.
  • أدوية منع الحمل المحتوية على البروجسترون.

لتأخر الدورة الشهرية العديد والكثير من الأسباب التي تؤثر عليها، لذلك عند ملاحظتك لأي عرض من الأعراض السابق ذكرها يجب استشارة الطبيب على الفور.

الأسئلة الشائعة حول اسباب تأخر الدورة

ما المقصود بالدورة الشهرية؟

● تمر جميع النساء بدورة الطمث وهو أمر طبيعي تمامًا، يبدأ عادة عندما تكون المرأة بين سن العاشرة والسادسة عشرة وتستمر حتى سن اليأس والذي يحدث عندما تكون بين سن 45 و 55.
● بعد البلوغ يبدأ الجسم في الاستعداد للحمل شهريًا، إذا لم يتحقق هذا الحمل فإن الرحم يفرز البطانة من خلال تعاقب مستمر من الهرمونات المتشابكة بشكل معقد والتي يتم إطلاقها كنزيف مهبلي على فترات منتظمة طوال الشهر.

كيف يمكنك حساب دورتك الشهرية؟

● يتم استخدام اليوم الأول من النزيف هذا الشهر إلى اليوم الأول للنزيف في الشهر التالي لحساب الدورة الشهرية، تستمر الدورة النموذجية من 24 إلى 38 يومًا.
● ويجب العلم أنها تختلف مدة الدورة من امرأة إلى أخرى، وهناك عوامل عديدة تؤثر على انتظام الدورة الشهرية.

متى يجب الانتباه لعدم انتظام الدورة الشهرية؟

● إذا كانت فترة الحيض السابقة أكثر من 38 يومًا.
● إذا كانت دورتك منتظمة خلال الأشهر القليلة الماضية وتأخرت دورتك أكثر من ثلاثة أيام.
● يمكنك بسهولة تتبع مدى انتظام دورتك من خلال ملاحظة أيام دورتك الشهرية في النتيجة أو باستخدام تطبيق الهاتف الذكي، إولكن ذا كان كل ما لديك هو ذاكرتك فمن السهل أن تنسى موعدها.

المصادر:

webmd.com

 

عن الكاتب

صيدلانية محترفة فى كتابة المحتوى الطبي ، اعشق كتابة المحتوى وفقا لاحدث الدراسات العلمية . مقالاتي دائما ما تبدوا واضحة للمستخدم البسيط بدون تعقيد .

السابق
 دواء دايفوبيت Daivobet لعلاج الصدفية
التالي
دواء فافيبيرافير favipiravir لعلاج الكورونا ونزلات البرد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.